5 طرق لتهدئة طفلك عندما يكون قلقاً

new-gaz-masaji-e1441245279346

5 طرق لتهدئة طفلك عندما يكون قلقاً

بيتك الذي كان يوماً هادئاً وساكناً هو الآن ملئ بالضحك والمرح فى وجود طفلك الذي ينمو. أحد أكثر الجوانب الخاصة بالأمومة هو أنه لا شيء يمكن أن يحل محل تلك الأصوات البهيجة، ولا حتى الهدوء. لا يمكن أن تحل أية موسيقى أو صوت محل صوت الغرغرة الذي يصدره الطفل بسعادة. وعند سماع الأم لهذا الصوت تتمنى ألا يتوقف.

ومع ذلك، فى بعض الأحيان قد يحتاج طفلك للراحة والقليل من التشجيع ليكون سعيداً. من السهل عليك أن تجعليه ينسى الغيظ ويبتسم مرة أخرى. وفيما يلي 5 نصائح من مولفكسMolfix  لضمان السعادة للأطفال والأمهات:

1)  تحققى من كل الأمور

قد يكون بكاء طفلك بسبب الجوع، أو الحفاضة، أو قلة النوم. قومى بإطعامه وتغيير الحفاضة له وإعداده للنوم. إذا كان هذا ليس كافياً لتهدئته، فيمكنك البحث عن وسائل أخرى لجعله يشعر بالتحسن.

2) يجب أن تنالى قسطاً من الراحة

قد يكون طفلك متعباً من اللعب حتى إذا لم يكن فى حالة نعاس. ضميه بين ذراعيك وامنحيه بعض الوقت للراحة.

3) اجعليه يسمع صوتك

أفضل صوت يمكن أن يجعل طفلك يهدأ وأنت تحمليه بين ذراعيك هو “ششش”. اقتربى من أذن طفلك وقولى هذا الصوت بهدوء وستلاحظين أنه قد هدأ واسترخى وربما ينام. ويمكن أن يرغب طفلك أن يسمع صوتك الحاني. يمكنك التحدث إليه بلهجة حانية أو غناء أغنية.

4) أظهرى له الاهتمام

طفلك يحتاج لك أكثر من أي شيء آخر. قومى بضمه، وجففى دموعه، وقبليه وقومى بتدليك بطنه وظهره حتى يهدأ. الدفء والهدوء من جانبك يؤدى إلى استرخاء طفلك. حتى إذا لم يحدث ذلك فوراً فلا تيأسي، فليست هناك مشكلة. فسوف يهدأ مع شعوره بعاطفتك.

5) الخروج

يحب معظم الأطفال الخروج فى الهواء الطلق. فالدقائق القليلة التي يقضيها الطفل فى الحديقة أو فى الشارع يمكن أن تجعله ينسى عدم الشعور بالراحة.

 

قامت بتوفير المحتوى شبكة  ZNN: www.znnnetwork.com