وصفة لسرعة النوم

b-3-1c-e1440897015787

وصفة لسرعة النوم

 

ما يقوله لك قلبك هو عادةً أفضل نصيحة فى تربية طفلك. حتى فى بعض الأحيان عندما يظل طفلك مستيقظاً فأنت التي تعرفين ما يحتاجه ليكون سعيداً ومرتاحاً. نحن فى مولفكس Molfix  استمعنا إلى الأمهات يتحدثن من قلوبهن وتوصلنا إلى “وصفة من أجل ساعات من النوم السعيد”، التي حظيت برضا الأمهات والخبراء على حدٍ سواءٍ. وهذه الاقتراحات تساعدك على وضع نظام النوم الصحي لطفلك وهو يواصل نموه وتطوره بسعادة.

 

الاقتراح الأول: لا تدعيه يظل مستيقظاً حتى ساعات متأخرة

ستقل صراعات وقت النوم وعدد مرات استيقاظ طفلك فى الليل بما يتناسب مع ما تبذلينه من جهود لتنظيم وقت النوم بما يتناسب مع عمره. إذا كنت تعملين، فمن الطبيعي أن ترغبى فى قضاء المزيد من الوقت مع طفلك بعد العودة إلى المنزل. فى ظل هذه الظروف، يجب تحديد وقت اللعب الأنسب لروتين وقت النوم الخاص بطفلك والتمسك به لضمان حصول طفلك على ما يكفي من النوم المستمر الذي يحتاجه لنموه.

 

 

 

 

الاقتراح الثانى: الاعتدال هو أفضل الأمور

هز الطفل من أجل النوم فى عربته أو غناء أغانى الأطفال له لفترات طويلة من الزمن يمكن أن يهدئه باستمرار ولكن قد لا يكون فعالاً فى ضمان النوم العميق. بمجرد أن ينام طفلك، يجب إيقاف أية تحركات أو أصوات، وتقليل الإضاءة حتى ينام بشكل مريح.

 

الاقتراح الثالث: تشجيعه على النوم فى سريره الخاص

يحب الأطفال أن ينعموا بمودة ودفء والديهم، فى جميع الأوقات ليلاً ونهاراً. فلا توجد أية مشكلة فى بقائه بجانبك والنوم بجانبك، أو ضمه عندما يكون مريضاً أو خائفاً من شيء ما. ومع ذلك، لا يجب أن يتحول هذا إلى عادة ويجب تشجيعه على النوم فى سريره الخاص حتى يتعود على النوم فى سريره بمفرده، ويمكنك مرافقته (عن طريق الجلوس فى ركن السرير بدون النوم بجانبه.(

 

الاقتراح الرابع: تشجيعه على النوم بمفرده

– ضعى نظام يومى للنوم وتمسكى به لضمان أن يستطيع طفلك النوم بمفرده، ويعود إلى النوم بمفرده إذا استيقظ أثناء الليل ولا يحتاج لوجودك لينام نوماً عميقاً.

– تحدثى إليه، وضميه وأعطيه قبلة قبل النوم حتى يشعر بالأمان قبل النوم.

– يمكنك أيضا إعطاؤه لعبة “صديق وقت النوم” لترافقه أثناء النوم. فإذا استيقظ أثناء الليل يمكنه أن يحضن اللعبة ثم يعود إلى النوم بسهولة.

– اجعلى الضوء خافتاً فى غرفته حتى يمكنه أن يرى المناطق المحيطة به بشكل مريح وحتى يشعر بالأمان وتقل حاجته لوجودك بجانبه.

– أخبريه أنك تعرفين رغبته فى النوم بجوارك، وأنك تفهمين مشاعره وتشاركينه إياها. اشرحى له أسباب عدم النوم بجواره (على سبيل المثال، لا أستطيع أن أنام بجوارك لأنني مريضة وقد أقوم بنقل المرض إليك).

– اتركيه بالتدريج: يمكنك الجلوس معه فى الغرفة فى البداية حتى ينام. ثم انتظرى إلى جانب الباب حتى تتأكدى أنه قد نام. فى الأيام التالية، يمكنك البقاء خارج غرفته حتى ينام.

– يمكنك تقليل الوقت الذي تقضينه فى غرفته حتى ينام تدريجياً. بهذه الطريقة سوف يعتاد على قضاء الوقت بمفرده فى الغرفة.

قد يكون من المفيد إعداد لوحة خاص بنوم لطفلك، ويمكنك تشجيع طفلك على النوم بمفرده عن طريق لوحة النوم التى تقومين بإعدادها معه. ويمكنك رسم وتلوين وتزيين الصور فى اللوحة فى شكل تقويم شهرى. قومى بوضع علامة على الليالي التي ينام فيها نوماً مريحاً بمفرده. فى نهاية الشهر، إذا حقق عدد الليالي المستهدفة بالنسبة له لينام بمفرده، يمكنك مكافأته بهدية تعليمية لتحفيزه وتشجيعه.

 

 

الاقتراح الخامس: يجب أن تكون تصرفاتك ثابتة

أنت تعرفين طفلك بشكل أفضل. بغض النظر عما إذا كنت تنفذين اقتراحاتنا أو تستخدمين أساليبك المختلفة لمساعدة طفلك على النوم بمفرده، يجب أن تتصرفي بشكل ثابت باستمرار. إذا تمسكت بروتين ثابت بدلاً من إرباك طفلك بالتصرفات المتناقضة، ستلاحظى أن مشاكل النوم ستحل فى فترة زمنية أقصر من المتوقع.

 

قامت بتوفير المحتوى شبكة : ZNN    www.znnnetwork.com