هل طفلك جاهز للتدريب على استخدام الحمام؟

c-11-1c-e1457960856705

هل طفلك جاهز للتدريب على استخدام الحمام؟

 

من الصعب أن تدركى مدى سرعة نمو طفلك عندما تتذكرين ابتسامته الأولى، وأصواته الأولى، والزحف والخطوات الأولى! الآن حان الوقت لتدريبه على استخدام الحمام. حتى تكونى قادرة على تدريبه على استخدام الحمام، يجب أن تكتمل عمليات النمو البدنى والعقلى التى سيعتمد عليها خلال تدريبه. حتى إذا بدأ طفلك يفهم معنى استخدام الحمام، فربما لا يستطيع التحكم في التبول حتى يصل إلى القصرية ويرجع ذلك إلى أن نموه البدني لا يكون قد اكتمل بعد. وفى هذا الموقف سيحتاج لحنانك واهتمامك عند تغيير الحفاضة.

بينما يستطيع بعض الأطفال التدريب على استخدام الحمام أو القصرية فى عمر عام ونصف، فقد يحتاج البعض الآخر إلى الانتظار حتى عمر 3 وأحياناً 4 سنوات. ويكون ميل الأولاد للتدريب على استخدام الحمام أو القصرية متأخراً عن البنات. وربما يستطيع بعض الأطفال استكمال التدريب على القصرية في بضعة أيام فقط، في حين تمتد فترة التدريب عند البعض الآخر على مدى سنة، أو أكثر

هذا لا يعني بالضرورة أن نمو طفلك متأخر عن الآخرين. لا تنسى أن كل طفل له إيقاع النمو الخاص به. فلا تقارنيه بغيره من الأطفال وتذكرى دائماً أن له شخصيته الخاصة. وسانديه في رحلة نموه بالطريقة التي يختارها.

التوقيت مهم للغاية في التدريب على استخدام الحمام، فلا تتعجلى الأمور. لا تجبرى طفلك على فعل شيء لا يكون مستعداً له.

ينهى معظم الأطفال التدريب على استخدام الحمام أو القصرية خلال فترة من 3-6 أشهر إذا تم البدء فيه في الوقت المناسب. كيف يمكنك تحديد الوقت المناسب؟ لاحظى العلامات التى تشير إلى استعداد طفلك للتدريب على استخدام القصرية أو الحمام، ثم قومى باتخاذ إجراءات فورية.

 

علامات تبين مدى استعداد طفلك للتدريب على استخدام الحمام:

– التحكم في التبول والبقاء جافاً لفترات أطول من ساعتين، وإدراكه للعلامات الجسدية للحاجة لاستخدام القصرية.

– بقاؤه جافاً أثناء قيلولة بعد الظهر.

– الشعور بعدم الارتياح عند بلل الحفاضة.

– الرغبة فى استخدام الحمام أو القصرية.

– الرغبة فى ارتداء الملابس الداخلية.

– فهم واتباع التعليمات البسيطة.

إذا ظهرت على طفلك علامتان على الأقل من العلامات السابقة يمكنك الاستعداد للبدء في عملية التدريب. إذا كان طفلك يحب الاستقلال أو يريد أن يقلد عاداتك الخاصة فى الاستحمام، فقد تشعرين بالميل لبدء تدريبه على استخدام الحمام.

ويجب عليك اختيار طريقة طبيعية خالية من التوتر على قدر الإمكان لتدريبه. أظهرى الهدوء والإيجابية وشجعى طفلك على استخدام الحمام أو القصرية. ويمكنك أن تصطحبيه لشراء القصرية، واتركى له الاختيار، واسمحى له باللعب بها قبل استخدامها، واللعب بالدمى من خلال التمثيل على تدريبها على استخدام القصرية. بعد ذلك يمكنك أن تسأليه عما إذا كان يرغب في الجلوس على القصرية وساعديه على تجربتها.

تساعد القدوة الأطفال في التغلب على مخاوفهم من المجهول. دعى طفلك يرافقك عند استخدام المرافق حتى يكتسب الخبرة من خلال مراقبتك.

 

قامت بتوفير المحتوى شبكة: ZNN    www.znnnetwork.com