نمو الأطفال في سعادة في عمر 24-36 شهراً

c-1-1c-400x267

نمو الأطفال في سعادة في عمر 24-36 شهراً

مستشار المحتوى فى مولفكس  Molfix

الدكتور بيرنا إلكابس، أخصائي طب الأطفال

 

سوف تكون حياتك وحياة طفلك مليئة بالانفعالات هذا العام. قد يبدو الأمر وكأنه كان بالأمس عندما أخذت طفلك بين ذراعيك لأول مرة، ولكن في الواقع أصبح طفلك على وشك الانتهاء من مرحلة الرضاعة، وسوف يمر بمشاعر قوية في هذه المرحلة من حياته. في هذه المرحلة يستعد طفلك لدخول فترة انفعالية تعرف باسم الثنائيات المزعجة، وسوف تشعرين مرة أخرى بأن الوقت يمر سريعاً وأنت تلاحظين سرعة نمو طفلك. من ناحية أخرى رؤية الطفل وهو ينمو بصورة صحية وسعيدة هو أعظم هدية يمكن أن يتمناها الآباء للأطفال. ما هي التغيرات التي تعتقدين أن الطفل السعيد في عمر سنتين يمر بها فى نموه؟ يمكنك أن تجدى الجواب هنا …

 

عمر جديد، ومهارات جديدة

عندما يحتفل طفلك بعيد ميلاده الثاني سيكون قد مر بعلامات كثيرة. وفيما يلي بعض المهارات الجديدة التى يتمتع بها معظم الأطفال في عمر سنتين:

–  يعرف أسماء الأشياء أو الأشخاص أو أجزاء الجسم المألوفة بالنسبة له.

– يمكنه أن يشير إلى شئ عندما تقولين اسمه.

– يمكنه أن يقول جمل تتكون من 2-4 كلمات.

– يمكنه اتباع التعليمات البسيطة.

– يمكنه العثور على الأشياء المخبأة في أماكن بسيطة.

– يمكنه التمييز بين الأشياء على أساس أشكالها وألوانها.

– سوف يصبح أكثر مهارة في تجميع اللعب التى تتكون من أجزاء صغيرة.

– تتحسن قدرته على التركيز ويمكن أن يلعب الألعاب لمدة أطول.

 

لن يحتاج إلى قيلولة في الصباح وتصبح قيلولة بعد الظهر كافية وتكتسب أهمية لأنها ستكون الوحيدة. بدلاً من الاضطرار لوضعه في مقعده في السيارة أو عربته، يمكنك الترتيب له لينام في سريره الخاص، وهو المكان الوحيد لضمان النوم الجيد.

عمر طفلك الآن عامان. هل تعتقدين أنه مستعد للتدريب على استخدام الحمام؟ العديد من الأطفال في هذه الفئة العمرية يبللون الحفاضات أثناء الليل، ولكن بعضهم يكون على استعداد للتدريب على استخدام الحمام. قبل اتخاذ هذا الخطوة المهمة، يجب تحديد ما إذا كان طفلك جاهزاً لذلك أم لا. هناك مقال بعنوان: “هل طفلك مستعد للتدريب على استخدام الحمام؟” يمكن أن يساعدك في هذا الموضوع.

 

لا أستطيع التعبير عن نفسي بطريقة أفضل!

يجب أن يكون عدد الكلمات التى يعرفها طفلك قد وصل إلى 50-75 كلمة الآن. فطفلك يتوقف عند كل كلمة تقولينها، ولذلك حاولى التحدث معه قدر المستطاع واستخدام العديد من الكلمات والأوصاف المختلفة. حيث تشير الدراسات والأبحاث إلى أن الأطفال الذين يتحدثون مع والديهم يحصلون كلمات أكثر. يستطيع طفلك تكوين جمل من كلمتين في بداية هذا العمر وسوف يعبر عن نفسه بشكل أفضل بجمل أطول وهو يقترب من عامه الثالث. من جانبك، يمكنك القيام بما يلي لدعم تطور مرحلة الكلام عنده.

– الرد بجمل أطول على تعليقاته البسيطة، فمثلاً عندما يقول “أمي، الجوارب!” يكون الرد “يمكننى أن أساعدك على ارتداء جواربك”.

– ألا تنسى أبداً أن طفلك ما زال صغيراً جداً، وأنه قد بدأ الكلام للتو، وبدلاً من تصحيح القواعد له، قومى بتكرار الجمل التى يقولها باستخدام الكلمات الصحيحة.

– لا تجبرى طفلك على تكرار الجمل المركبة لأن ذلك قد يؤدي إلى الإحباط وعدم الحماس للكلام.

– قراءة الكتب معاً. قومى بطرح الأسئلة التفاعلية أثناء قراءة الكتب واطلبى منه أن يتحدث عن الصور وتفسير القصة.

في هذا العام، سوف يتحدد استخدام اليد المهيمنة لطفلك. على الرغم من أنه قد يستخدم كلتى يديه على حدٍ سواءٍ حتى الآن، من الآن فصاعداً سيختار استخدام إحدى يديه أكثر من الأخرى. وسوف يكون اختياره لها على أساس أن اليد المهيمنة سوف تكون أقوى وأكثر براعة. لتحديد اليد التى يفضلها، أعطه ملعقة لتناول الطعام ولاحظى اليد التي يمسك بها الملعقة.

ملاحظة هامة: يستخدم بعض الأطفال كلتى اليدين بالتساوي حتى سن الروضة، ولكن قد يفضل بعضهم استخدام إحدى اليدين لتناول الطعام والأخرى للكتابة واللعب. ويكون استخدام اليد وراثياً، وهناك شخص أعسر من بين كل 10 أشخاص، فلا تجبرى طفلك على تغيير هذه السمة الفطرية.

 

أين ومتى؟

في هذا العمر سيكون طفلك أيضاً قادراً على الفهم الكامل للألغاز الخاصة بمفاهيم الزمان والمكان وحلها. نحن لا نقصد أن نقول أنه سوف يكون قادراً على فهم تطور الكون ولكن مجرد  فهم المعنى عندما تقولين له أن اللعبة تحت السرير أو تطلبى منه إحضار شيء من الغرفة الأخرى. لتحسين تصوره لهذه المفاهيم، تحدثى معه عن مكان وجود الناس مثل (والداك في العمل – بيت عمك بعيد)، واطلبى منه العثور على شئ على أساس التعليمات البسيطة التي تعطيها له (لعبتك تحت الطاولة) واسأليه أسئلة عن الأماكن الصحيحة للأشياء دون تحويلها إلى اختبار وتوقعى أن يقول الإجابة الصحيحة في كل مرة (أين يعيش النحل؟ أين توجد النافذة؟) .

عند تحسن فهم طفلك لمفهوم الوقت، سوف يفهم معنى كلمات مثل الأمس والغد. ومع ذلك، عندما تقولين أمس قد يظن طفلك أنه وقت الصباح من نفس اليوم أو من الأسبوع الماضى. وضع روتين مختلف لحياتك قد يساعد طفلك على إدراك مفهوم الوقت بشكل أفضل. فمثلا قومى بشرب كوب من اللبن وغسل أسنانك بالفرشاة قبل الذهاب إلى النوم. وبناءً على ذلك سوف يتعلم أن النوم يأتي بعد هذه الأنشطة ويفهم فكرة قبل وبعد.

لمساعدة طفلك على إدراك مفهوم الوقت بصورة أفضل يمكن أن تقولى جملاً مثل “سوف نغادر خلال 10 دقائق” أو “سوف نذهب إلى الملعب بعد الغداء”. حتى إذا كان طفلك لا يفهم تماماً أجزاء الوقت عند ذكرها، فسوف تتراكم لديه معرفة جديدة فى عقله بشأن الفترات الزمنية والوقت نفسه.

 

لا تنسى…

كل طفل له إيقاع خاص فى النمو. وتذكرى أن طفلك هو شخص صغير منفصل عنك. قدمى له المساعدة فى رحلة نموه بالطريقة التى يختارها. فالأطفال الذين ينشأون في سعادة، يبنون مستقبلاً سعيداً.

قامت بتوفير المحتوى شبكة : ZNN  www.znnnetwork.com