التغذية أثناء الحمل

hamilelikte-beslenme-e1441159621922

التغذية أثناء الحمل

تشير الدراسات الحديثة إلى أن زيادة عدد حالات التلقيح الصناعي وغالبية حالات العيوب الخلقية التي لوحظت في الأطفال حديثي الولادة تكون نتيجة للتلوث البيئي والتكنولوجي والنظام الغذائي ونمط الحياة الخاص بالأب والأم. حيث يتأثر التركيب الجيني للطفل بهذه العوامل، والتي بدورها تؤثر على خلق أجيال تتمتع بصحة جيدة.

كما لوحظ أن الأطفال الذين يتمتع آباؤهم وأمهاتهم بعادات غذائية صحية لا يتعرضون لهذه المشاكل بشكل عام. كما يرتبط ذكاء وجمال الطفل ارتباطاً وثيقاً بالتغذية وهو في بطن أمه. فالتغذية الصحية للجنين خلال فترة الحمل تبدأ بالعادات الغذائية الصحية ونمط الحياة الصحي للأب والأم قبل حدوث الحمل بفترة 6 أشهر.

يتأثر الطفل إلى حد كبير بالنظام الغذائي للأب والأم وهو في الرحم. حيث يتعرض الأطفال الذين تتناول أمهاتهم وجبات غذائية تحتوي على السكر والكربوهيدرات بكثرة لزيادة الوزن ومقاومة الأنسولين. ويكون خطر تعرض الجنين للعيوب الخلقية أكبر إذا كانت الأم تعاني من مستويات مرتفعة من السكر في الدم.

الحوامل قبل وأثناء الحمل

  • يمكن تقليل خطر إصابة الجنين بالحنك المشقوق، والتشوهات ومتلازمة داون من خلال تناول حمض الفوليك.
  • يجب تعزيز تكوين العظام والأسنان من خلال الاهتمام بتناول فيتامين (د).
  • تدعيم نمو المخ والعينين لدى الجنين من خلال تناول مكملات غذائية تحتوى على أوميجا 3 مما يقلل من مخاطر ولادة طفل مبتسر.
  • تعزيز جهاز المناعة للطفل عن طريق تناول كمية كافية من البروبيوتيك (الخمائر).
  • تقليل مخاطر العيوب الخلقية عند الولادة عن طريق التحكم في مقاومة الإنسولين في الجسم.

باختصار، يجب على الحوامل والسيدات اللاتي يرغبن في أن يصبحن أمهات اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات التي يتم الحصول عليها من الخضار ذي الأوراق الخضراء واللحوم والبيض والزبادي والتي يمكن استكمالها بشكل جيد بالبقوليات، لأن تناولها يقلل من الرغبة في تناول الكربوهيدرات. كما يجب تجنب تناول الحلويات والعادات الضارة مثل التدخين وتناول الكحول، بالإضافة إلى النوم بانتظام وممارسة التمارين في الهواء الطلق من أجل التمتع بحمل صحي يكون التعامل معه أسهل بكثير.

بالنظر إلى حقيقة أن أعضاء الطفل تتشكل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فيجب البدء في اتباع نظام غذائي صحي وطبيعي قبل الحمل بعدة أشهر. كما أن عدم تناول الكميات الكافية من العناصر الغذائية خلال فترة الحمل يزيد من خطر زيادة وزن الجنين عند الولادة، والإجهاض أو الولادة المبكرة.