الولادة الطبيعية

normal-dogum-500x350

الولادة الطبيعية

المرحلة الأولى

تغطي هذه المرحلة المسافة حتى عنق الرحم، الذي يظل مغلقاً طوال مدة الحمل، ويتسع بالكامل (10 سم) بمساعدة الانقباضات. هذه هي أطول مرحلة في الولادة (يمكن أن تستمر من 8 إلى 10 ساعات) ويتم تصنيف المرحلة الأولى باعتبارها مرحلة مبكرة ونشطة.

المرحلة المبكرة: بالنسبة للسيدات اللاتي يلدن لأول مرة، تكون هي أطول مرحلة في الولادة. حيث تكون الانقباضات غير متكررة وضعيفة في هذه الفترة. ويمكن أن يستمر هذا لعدة ساعات أو أيام. إذا لم تكن هناك أية أعراض أخرى فليس من الضروري أن تذهبى إلى المستشفى.

المرحلة النشطة: تصبح السيدة الحامل على دراية بالانتقال إلى هذه المرحلة من خلال الزيادة في معدل الانقباضات وشدة الألم، ويكون من المستحسن أن تذهب إلى المستشفى عندما تتكرر الانقباضات على فترات أقل من 5 دقائق. ومع ذلك، يجب الخضوع للرعاية الصحية في المستشفى على الفور إذا بدأ سيلان الماء أو النزيف في هذه الفترة.

في نهاية المرحلة الأولى، وبعبارة أخرى عندما يتسع عنق الرحم حتى 8-9 سم، تشعر الأم الحامل بالحاجة إلى الدفع مع الانقباضات. إذا سمح الطبيب المعالج، يمكن أن تبدأ الأم في الدفع.

 

 

المرحلة الثانية

تغطي هذه المرحلة فترة الاتساع الكامل لعنق الرحم حتى ولادة الطفل. وقد تستغرق ما بين نصف ساعة إلى ساعة ونصف. ولكن يمكن أن تختصر الدفعات القوية من جانب الأم هذه الفترة. ويكون الدفع فعالاً إذا تم بأسلوب محدد.

حيث يمكن أن يسبب الدفع قبل الأوان الأوديما (احتباس السوائل) في الأنسجة ويجهد الأم.

أسلوب الدفع: عندما يبلغ الشعور بالدفع الذروة مع الانقباضات القوية، يجب على الأم أن تأخذ نفساً عميقاً دون إطلاقه، ثم تضع ذقنها على صدرها وتبدأ في الدفع بقوة. عندما ينحني إجهاد الفخذين والخصر ليشكل حرف “C” تدفع الأم الطفل بكل قوتها مع الارتكاز على فتحة الشرج. يجب أن يستمر الدفع مع الانقباضات ويجب على الام الاسترخاء والتوقف عن الدفع عندما تقل الانقباضات. وعندما يطل الطفل برأسه، يطلب من الأم عدم الدفع على الرغم من استمرار الحاجة للدفع. لمنع الإجهاد، يجب استنشاق أنفاس قوية وقصيرة وإخراجها عن طريق الفم.

 

المرحلة الثالثة

هذه هي الفترة التي تلي ولادة الطفل حتى يتم التخلص من المشيمة. وهي عادة ما تكون نصف ساعة أو ساعة على الأكثر. بعد التخلص من المشيمة، يتم فحصها لتحديد ما إذا كانت قد خرجت بالكامل من الرحم، لأن ترك جزء من المشيمة داخل الرحم، يتسبب في حدوث نزيف وعدوى. وإذا تم عمل شق في المنطقة بين فتحة التناسل والشرج، تتم خياطته. عموماً، تشعر الأمهات بمزيج من الارتياح والسعادة والتعب في هذه المرحلة. ثم يتم تنظيف الأم، وفحص النزيف، وإعادتها إلى غرفتها. وخلال الساعات القليلة الأولى، يتم فحص النزيف، وضغط الدم والنبض والعلامات الحيوية الأخرى بانتظام.

 

ما الذي يجب وضعه في حقيبة الأم والطفل عند دخول المستشفى؟

مع اقتراب موعد الولادة تتم الأم الحامل الاستعدادات الخاصة بها وبطفلها وتجهز حقيبة تضع فيها اللوازم الأساسية التي قد تحتاج إليها في المستشفى بحيث تكون جاهزة في أي وقت.

على الرغم من أن احتياجات الطفل حديث الولادة عادةً ما توجد في المستشفيات، فيجب أن تستعد الحامل لأية صعوبات قد تواجهها وتجهز كل لوازمها ولوازم الطفل الأساسية في حقيبتها. ويجب أن تحتوي حقيبة الأم الحامل على ما يكفيها للإقامة في المستشفى لمدة3 أيام.

 

ما الذي يجب وضعه في الحقيبة؟

بالنسبة للطفل

حفاضات مولفكس Molfix الخاصة بحديثي الولادة: حفاضات تم تصميمها لتشمل منطقة السرة الحساسة التي يكون بها موضع الحبل السري الذي تم قطعه.

ملابس الطفل: يجب أن تجهز الحامل نفسها للإقامة في المستشفى لمدة 3 أيام وتجهز ثلاثة أطقم من كل شيء. ويجب الحرص على أن تكون ملابس الطفل مصنوعة من القطن.

  • 3 قطع ملابس للجسم
  • 3 قطع ملابس داخلية
  • قبعتان
  • 3 أزواج من الجوارب
  • زوجان من القفازات
  • بطانيتان

 

بالنسبة للأم

ثوب للنوم: يكون به إبزيم أمامي أو بلا أكمام، وقمصان نوم قطنية مصنوعة من مواد ناعمة. 3 قمصان نوم مريحة للرضاعة الطبيعية.

رداء: رداء واحد للتجول.

شال: شال يوضع على الكتفين عند الرضاعة.

الجوارب: زواجان من الجوارب القطنية المريحة.

شبشب: من الحجم الكبير لسهولة ارتدائه.

حمالة صدر للرضاعة الطبيعية: اثنان من حمالات الصدر ذات التثبيت الأمامي للرضاعة الطبيعية.

ملابس داخلية: 4-5 سراويل قطنية من الحجم الكبير.

ضمادة صحية: 1-2 علبة من الضمادات الصحية للاستخدام ضد النزيف.

كريم للحلمة: كريم الحلمة لحماية طرف الثدي.

مضخة الثدي: تستخدم لمنع تكون الخراج عندما يكون الثدي ممتلئاً أكثر من اللازم.

أكياس جمع اللبن: تستخدم لحفظ اللبن الزائد.

ضمادات الكمادات: تستخدم في الكمادات الساخنة والباردة.

غطاء الحلمة: لضمان بقاء الحلمة جافة وجمع اللبن المتسرب.

مواد العناية الشخصية: فرشاة الأسنان ومعجون الأسنان والشامبو، والبلسم، وكريم لعلامات تمدد البشرة، ومرطب، ومزيل عرق عديم الرائحة.