العناية بالحبل السري وتنظيف الطفل

gobek-bagi-bakimi

العناية بالحبل السري وتنظيف الطفل

يعيش طفلك فى الرحم فى بيئة سائلة خالية من الأكسجين، ويحصل على الأكسجين وكل ما يحتاجه للنمو من خلال الحبل السري الذي يتكون من ثلاثة أوعية متصلة بالمشيمة فى بطنه. وتوجد أنسجة رخوة واقية حول هذه الأوعية. وعندما يولد الطفل يبدأ فى استنشاق الأكسجين، وتغلق هذه الأوعية فى الحبل السري وتصبح ليست لها أية وظيفة ثم تجف وتسقط خلال أسبوع أو اثنين. ويجب الحرص على اتباع قواعد النظافة خلال هذه المرحلة لسرعة جفافها ومنع أية عدوى.

أحد الأخطاء الشائعة فى التعامل مع الأطفال حديثي الولادة هو إخفاء الحبل السري تحت الحفاضة بعد لف قطعة من الشاش فوقه أو حوله. وتكون الأم قلقة إلى حدٍ ما فى رعاية الحبل السري، ولذلك تقوم بربطه كما لو كان مصدر ألم للطفل. ولكن الحبل السري الذي يبقى بعد الولادة يكون عبارة عن أنسجة ميتة ولا يحتوي على أية أعصاب. وبالتالي فإنه لا يسبب أي ألم للطفل. ويجب ترك الحبل السري بدون إخفاء ولا يجب الضغط عليه بأي شئ حتى لا يعوق ذلك الدورة الدموية. فإذا تم إخفاء الحبل السري تحت الحفاضة، فسوف تتأخر عملية الجفاف بسبب الرطوبة، ويزداد خطر العدوى.

الحفاضات المصممة خصيصا للأطفال حديثي الولادة، تترك الحبل السري بدون إخفاء، لسرعة جفافه وتقليل خطر العدوى. ويوصي باستخدام حفاضات مولفكس Molfix لحديثي الولادة، المنتجة فى تركيا، حيث يوجد بها شق خاص بالحبل السري. كما توصي منظمة الصحة العالمية بعدم استخدام القطن المبلل بالكحول للعناية بالسرة، وتركها ملامسة للهواء لسرعة جفافها وسقوطها تلقائياً. إذا كانت هناك أية إفرازات أو رائحة حول السرة، أو طفح جلدي فى أنسجة السرة، أو ارتفاع فى درجة الحرارة، يجب الاتصال بالطبيب. ولا يجب استحمام الطفل فى حوض الاستحمام قبل سقوط الحبل السري، ويجب تنظيفه من خلال المسح أو صب الماء على ظهره.

اجعلي وقت تغيير الحفاضة وتنظيف الطفل وقت خاص للتواصل مع طفلك، وتجنبى العبوس بسبب مظهر ورائحة الحفاضة لأن وجهك هو مرآة الطفل وطفلك يدرك ما يراه على وجهك. عليك الابتسام والتحدث إليه بلهجة متحمسة وصوت ملئ بالحب. وينبغي أن تكون لمستك لطيفة، وحانية ومليئة بالحب، ولا تغيرى تعبيرات الوجه والتصرفات عند تغيير الحفاضة.

هناك تفاصيل مهمة يجب الانتباه إليها عند تنظيف طفلك. من المهم أن تعرفيها وتخبرى بها من يساعدك فى رعاية طفلك. أثناء تنظيف البنات يجب عدم الضغط بقوة عند تنظيف المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف، لتجنب أية إثارة لها. فى الأيام الأولى بعد الولادة، لا يكون نمو الجهاز الهضمي للطفل قد اكتمل ولذلك أثناء الرضاعة يقوم بإخراج الغازات بصوت مرتفع، وهي عملية مزعجة. براز الرضع الذين يتغذون على لبن الأم ليست له رائحة سيئة، وتكون رائحته مثل اللبن الرائب أو الزبادي. وعلى الرغم من هذه الأصوات عادةً ما تكون كمية البراز قليلة، ولكن يكون معدل الإخراج متكرر. ومن المعروف أن الأطفال يحتاجون حوالى خمسة آلاف حفاضة فى المتوسط حتى يتم تدريبهم على استخدام الإناء الخاص بهم.

عند تنظيف الأولاد يبدأ التنظيف من أعلى الفخذ، ويجب عدم الضغط عند تنظيف الجهاز التناسلي من أعلى إلى أسفل، باستخدام قطعة جديدة من القطن فى كل مرة. بعد ذلك، يجب تنظيف كيس الصفن ثم منطقة الشرج بلطف.

ويبدأ التنظيف فى البنات من أعلى الفخذ، ويجب عدم الضغط عند تنظيف المنطقة التناسلية من أعلى إلى أسفل. حيث إن إثارة المنطقة التناسلية لدى البنات قد تؤدي إلى اكتشاف الرغبة فى الشعور بالسرور فى سن مبكرة، وقد تحاول تكرار هذه المتعة عندما تتعلم الجلوس وذلك من خلال الحركة المتكررة، وسوف تعاني الطفلة من القلق. بالطبع، ستكون لديها مثل هذه التجارب خلال المرحلة الشرجية، وذلك لأنها تعرف جنسها خلال هذه المرحلة وتتعلم التحكم فى العضلات المحيطة بالمنطقة التناسلية وتشعر بالمتعة فيها. ومع ذلك، معرفتها بذلك فى وقت مبكر جداً تكون نتيجة مسح المنطقة التناسلية بالضغط عليها أثناء تغيير الحفاضة. فى عمر شهر-شهرين، عندما تستطيع الأم حمل طفلها بسهولة، يقل التلوث ولكن تزيد كمية البراز. أفضل شيء نفعله بعد ذلك الغسل بالكثير من الماء والصابون، ولكن بدون استخدام الشامبو.

عند تغيير الحفاضة لطفلك وهو على طاولة مرتفعة، لا يجب تركه ولو للحظة حتى لا يسقط! يتبول الطفل 4-6 مرات فى اليوم، ولا يجب أن يصاحب ذلك أي ألم، فإذا لاحظت وجود أي ألم لديه، أخبرى الطبيب. يحدث طفح جلدي فى العديد من الرضع ويقل فى الرضاعة الطبيعية، وعادةً ما يكون سببه ترك الطفل متسخاً ومبتلاً. ويحدث الطفح أكثر فى الأطفال فى عمر 8-10 أشهر. إذا كان الطفل متسخاً ومبتلاً، ولا يتم تغيير الحفاضة أثناء الليل، أو يتناول طعام حمضي أو يتناول مضادات حيوية، فسوف يزداد الطفح. ومع ذلك، استيقاظ الطفل خلال الأيام الأولى سوف يجعل من الصعب عليه العودة للنوم. بدلاً من ذلك، يمكن استخدام طبقة سميكة من كريم الطفح لمنع البراز من ملامسة الجلد مباشرة. ويحتاج الطفل لتغيير الحفاضات أثناء الليل إذا كان يعاني من الإسهال.