العناية بالأطفال المبتسرين

91727303_b-400x347

العناية بالأطفال المبتسرين

العناية فى المستشفى

وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة

يتم توفير الرعاية الجيدة للأطفال المبتسرين فى وحدات العناية المركزة فى بيئة معقمة. ولا يسمح بدخول هذه الوحدات إلا للفريق الطبى والأب والأم وأفراد الأسرة، وبالتالي فهى توفر الحماية للطفل ضد الأمراض.

هناك مستشارون، وأخصائيو تغذية وطاقم تمريض فى وحدات العناية المركزة يمكن للوالدين التحدث معهم. وهم يشجعونك ويشرحون لك كيفية إطعام طفلك بلبن الأم، وكيف يمكن لمسه داخل الحضانة.

التغذية

يختلف لبن الأم فى حالة الولادة المبكرة عن لبن الأم فى حالة الولادة الطبيعية حيث يحتوى لبن الأم على العناصر التي تلبى احتياجات الطفل. إذا لم يتغذ الأطفال المبتسرون بشكل متكرر، قد يحدث نقص فى سكر الدم، وقد يصاب الطفل بالتشنجات وتوقف التنفس بسبب نقص سكر الدم. ونتيجة لذلك يجب التعامل بعناية فائقة لضمان تغذية الأطفال المبتسرين الذين تتم رعايتهم فى المنزل بشكل متكرر.

يبدأ إدرار اللبن حتى إذا ولد الطفل مبكراً. وحيث إن لبن الأم هو الغذاء الأكثر فائدة للطفل، فيجب تغذية الطفل به. ويجب ضخ لبن الأم والاحتفاظ به فى أكياس اللبن الخاصة.

إذا كان وزن الطفل المبتسر منخفضاً جداً، يتم إعطاء المواد المغذية للطفل من خلال أنبوب مرن يوضع فى بطنه من خلال الأنف. وفي بعض الأحيان يجب أن يتغذى الرضع عن طريق الوريد. فى الوقت المناسب يتم إعطاء الطعام للطفل عن طريق الفم باستخدام ملعقة أو زجاجة ذات ملعقة. ويمكن أن يبدأ الطفل الذي أصبح لديه رد فعل فى الرضاعة الطبيعية. وهكذا سيزداد تدفق لبن الأم وسوف يشعر الطفل بالأمان. فى الحالات التي يكون فيها لبن الأم غير كافٍ، يجب تعزيز تغذية الطفل باللبن الخاص الذي يتم إعداده للأطفال المبتسرين.

رعاية الكنغر (الرعاية اللصيقة)

وقد لوحظ أنه من خلال رعاية الكنغر يتطور الأطفال المبتسرون بشكل أسرع ويشعرون أكثر بالهدوء من خلال رائحة ودفء أمهاتهم. فى وحدات العناية المركزة، يوضع الأطفال المبتسرون على صدور أمهاتهم لإرضاعهم، حتى يشعروا بدفء أمهاتهم. فالحب والارتباط الوثيق الذي ينشأ بين الأم والطفل هو واحد من أهم العوامل التي تمكن الطفل المبتسر من البقاء على قيد الحياة. حيث يطور الاتصال الجسدي بالأم إيقاع قلب الطفل، ويكون صوت الأم فعالاً للغاية فى التطور العصبي والعقلي للطفل كما يحافظ على درجة حرارة جسم الطفل، ويساعد على زيادة الوزن، وسرعة النمو.

 

 

الرعاية فى المنزل

ماذا يجب أن نحذر بعد الخروج من المستشفى؟

  • حيث إن الأطفال المبتسرين يكونون بلا حماية ضد الالتهابات، يجب الحذر الشديد فيما يتعلق بالنظافة لمدة سنة بعد العودة الى المنزل. نظافة اليدين هي الحماية الأكثر فعالية ولذلك فهي ذات أهمية قصوى.
  • يجب أن تبقى درجة حرارة الغرفة عند درجة حرارة ثابتة (24-25 درجة مئوية) ولا يجب أن ننسى أن التغيرات المفاجئة فى درجات الحرارة بين الباردة جداً و الحارة جداً تشكل خطراً على صحة الطفل.
  • يجب أن تلف ملابس الطفل جسمه ويجب أن تكون مصنوعة من القطن حتى لا تضر جلد الطفل.
  • يجب منع التدخين داخل المنزل وتهوية المنزل بشكل منتظم. كما أنه من المهم جداً أن يتم اصطحاب الأطفال المبتسرين فى الهواء الطلق لاستنشاق الهواء النقي وأشعة الشمس فى الطقس الدافئ.
  • الغذاء الأمثل هو لبن الأم: إذا كانت كمية لبن الأم كافية، فمن الأفضل للطفل المبتسر أن يتغذى على لبن الأم. ويجب على الأم أن ترضع الطفل على فترات متقاربة. حيث يكون لبن الأم فعالاً فى علاج فقر الدم واليرقان.
  • يجب تعقيم زجاجات تغذية الرضع حتى عمر سنة. ومن الضروري تنظيف الزجاجات بدقة لضمان حماية الطفل من التهابات المعدة والمريء.
  • تكون بشرة الأطفال المبتسرين حساسة جداً، ولذلك يجب استحمامهم بالشامبو مرتين أو ثلاث فى الأسبوع وبالماء فى بقية الأيام.
  • يجب تنظيف منطقة الحفاضة بالماء والقطن، بدون استخدام كريم إلا إذا كان الطفل لديه طفح جلدى.
  • لا يجب أن يكون هناك الكثير من الزوار ويجب أن تكون غرفة الطفل فى اتجاه دخول أشعة الشمس.
  • ومن المهم أن يشرف الطبيب على نمو الطفل حتى عمر سنة.