الاستعداد للرضاعة الطبيعية خلال فترة الحمل

normal-dogum-500x350

الاستعداد للرضاعة الطبيعية خلال فترة الحمل:

في الواقع، يتم الاستعداد للرضاعة تلقائياً أثناء الحمل. في معجزة الحمل، يعمل الجسم والمخ على التكيف مع الظروف. كل ما عليك القيام به هو التعرف على هذه العملية، والقيام بكل ما هو ضروري لدعمها.

تبدأ قنوات اللبن في الثدي في التشكل في الفترة السابقة لأول دورة شهرية في حياتك. وهي تشبه مجموعة من الشجيرات والفروع الصغيرة. تبدأ مجموعات منفصلة من الفروع في التشكل خلف الحلمة ثم تتفرع عنها فروع أصغر. بعد بداية الدورة الشهرية وأثناء عملية النمو المستمر، تتفرع هذه القنوات أكثر وتنمو هذه الفروع في شكل براعم ثم تبدأ هذه الأنسجة المنتجة للبن في النمو قبل الدورة الشهرية مباشرة، مما يجعل الثدى أكثر حساسية.

يزداد نمو الفروع بسرعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وتنمو براعم جديدة. حيث تدرك السيدة أنها حامل في الأساس بسبب التغيرات في الثدى. تختلف حساسية الثدي قبل الدورة الشهرية تجاه تلك التغيرات التى تكون مدتها أطول، فقد يصبح الثدى في هذه الفترة أكثر حساسية. وبينما يضاف المزيد من الفروع والبراعم، يبدأ الثدى أيضاً في النمو، وهذا سوف يصبح أكثر وضوحاً في المراحل اللاحقة. ويمكنك أن تلاحظى تكون عروق زرقاء في الثدى، وتصبح الهالة المحيطة بالحلمات داكنة وأكبر حجماً.

قد تعاني الأمهات اللاتي لديهن حلمات مقلوبة ومسطحة من صعوبات في المرحلة الأولى من الرضاعة الطبيعية. ولتجنب الألم والصدمة الناتجة عن الرضاعة بعد الولادة، يمكن للأم تدليك منطقة الحلمة لمدة 15 ثانية بعد الاستحمام بمنشفة خشنة في حركات دائرية، ثم يوضع كريم الترطيب. حيث يساعد التدليك في شد الحلمة وإعداد الثدى للرضاعة خلال فترة الحمل.

يمكن أن يكون تحريك الثديين استعداد آخر للرضاعة الطبيعية الهامة يمكن عمله خلال فترة الحمل. في بعض الدول الأوروبية تقترح الممرضات هذه الطريقة على الأمهات الحوامل. كيف يتم تحريك الثدى؟ قومى بفتح يديك مثل الطبق تحت كل ثدى وقومي بتحريكه بلطف صعوداً وهبوطاً. تشير بعض المصادر إلى أن ذلك يساعد في التخلص من السموم والقضاء عليها، وتقليل حساسية الثدى خلال فترة الحمل عن طريق تحريكه مرتين في اليوم كما تم توضيحه.

قرب نهاية الحمل، يبدأ لبن السرسوب الغذاء الأول والأساسي للطفل في التسرب من الثديين في صورة قطرات من سائل كثيف مصفر. في مثل هذه الظروف، يمكنك البدء في استخدام وسادة الثدى. إذا لم يحدث ذلك، فلا يعني هذا بالضرورة عدم وجود اللبن أو أن إنتاجه لم يبدأ.

إذا لم تكن لديك أية مشاكل صحية بعد الولادة، يبدأ إنتاج اللبن تلقائيا خلال أيام قليلة بعد الولادة.

 

 

لبداية جيدة للرضاعة الطبيعية

يحتاج المولود الجديد لثلاثة أشياء فقط. الدفء والأمان بين ذراعي الأم والمواد المغذية في لبن الأم. تجمع الرضاعة الطبيعية بين الأمور الثلاثة. إن ضمك لطفلك بعد الولادة مباشرة سوف يثير رد الفعل لدى طفلك فيبدأ في رضاعة الثدى، ووضعه بالقرب من الثدي في وضع شبه جالس يساعد الطفل على التعلق بالحلمة بشكل صحيح. وتعطي الزيادة التدريجية في تدفق اللبن طفلك وقتاً لتجربة كل شيء من التنفس إلى الهضم. يبدأ الجسم في إنتاج اللبن الكامل بداية من اليوم العاشر، ويزداد إنتاج اللبن مع نمو الطفل. لا تنسى أن ثديك سوف يستمر في العمل وفقاً لنظام العرض والطلب. بعبارة أخرى، سوف تعتمد كمية اللبن المنتج على كمية اللبن المستهلك. فيجب أن لا تتوقفى عن إرضاع طفلك …

قد يظهر طفلك عادات معينة أثناء الرضاعة خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، فقد يلعق الحلمة، ويمكن أن يرضع الثدى لبعض الوقت ثم يرتاح أو ينام. من ناحية أخرى، يظهر بعض الأطفال الرضع ردود فعل قوية جداً ويرغبون في الاستمرار في الرضاعة. في مثل هذه الحالة، يجب أن تقتصر الرضاعة الطبيعية على 10 دقائق لكل ثدى لتجنب إصابة الحلمة.