اقتراحات حنونة من أجل ساعات من النوم السعيد

c-4-1a-e1440981723964

اقتراحات حنونة من أجل ساعات من النوم السعيد

أصبح عمر طفلك عامين وأصبح أكثر وعياً بنفسه وبالبيئة التى يعيش فيها. وهو الآن أكثر حماساً لاكتشاف الأشياء المحيطة به وأكثر إصراراً على اتخاذ قررات خاصة به. في بعض الأحيان قد يفرك عينيه ويتثاءب بعمق، ولكنه يظل يقاوم النوم، وفى أحيان أخرى قد يصبح مفرط النشاط ولا تظهر عليه أية علامات للنعاس. فهو سعيد لإظهار فضوله تجاه المستجدات ويريد أن يظهر شخصيته، ولا يرغب في النوم خوفاً من أن يفوته شئ ويكره أن يذهب إلى النوم عندما يكون الأب والأم ما زالا مستيقظين.

بينما يحاول طفلك اختبار إرادته في مواجتك، فأنت تريدين التمسك بوقت النوم لأنه أكثر صحة وفائدة لطفلك وتريدين بعض الوقت لنفسك، وقضاء بعض الوقت مع زوجك. هناك بعض الاقتراحات هذا الموضوع.

 

الاقتراح الأول: علميه أن ينام بمفرده

قد يصبح دخول طفلك في النوم أسهل ويكون نومه أقل انقطاعاً إذا تعلم كيف يهدأ قبل الذهاب إلى الفراش أو عند الاستيقاظ أثناء الليل. يمكنك أن تبدأى بوضع روتين لفترة ما قبل النوم يشمل طقوس ضمنية. على سبيل المثال، يمكن أن يتضمن هذا الروتين الاستحمام، وتنظيف الأسنان، وشرب اللبن وقراءة كتاب في السرير قبل النوم. سوف يجعل هذا الروتين طفلك على استعداد للنوم. ويمكنك تعويد طفلك على النوم بمفرده قبل أن تتركى غرفته بأن تخبريه أنك ستعودين إليه كل خمس دقائق لتعطيه قبلة.

اقتراح إضافي: يمكنك ترك غرفته على مراحل (بالوقوف بجانب سريره في البداية، ثم بجانب الباب وأخيراً خارج الباب في انتظار أن ينام)، كما أن استخدام لعبة مرنة يمكن أن يحضنها أثناء نومه وترك ضوء خافت لرؤية المناطق المحيطة به يمكن أن يكون مفيداً.

كما أن استعدادك لاستيعاب عادات ما قبل النوم لطفلك يمكن أن يسهل هذه العملية. حيث يمكنك وضع كوب من الماء بجانب سريره، واسأليه عما إذا كان يرغب في استخدام الحمام مرة أخرى وقومى بإعطائه عدد من الأحضان والقبلات قبل النوم.

 

الاقتراح الثانى: قومى برسم الحدود ولكن اتركى له الاختيار

يمكنك إشراكه في قراراتك بشأن فترة ما قبل النوم. فمثلاً يمكنه اختيار القصص التى سوف تقرأينها له. يمكنك أن تقدمى له عدة بيجامات وتتركيه يختار تلك التى يريد أن يرتديها.

اقتراح إضافي: قدمى بديلين فقط للاختيار من بينهما ومن المهم أن يكونا مقبولين لديك. فمثلاً لا تسألى طفلك أسئلة تعرفين إجاباتها بالفعل مثل “هل تريد أن تذهب إلى النوم الآن؟” فقد تضطرين لبدء العملية بالكامل من البداية إذا قال “لا”. وبدلاً من ذلك يمكنك جعل السؤال على النحو التالي: “هل تريد أن تذهب إلى النوم الآن أم بعد 5 دقائق”؟

 

 

الاقتراح الثالث: نقله إلى سرير أكبر

بعد وصول طفلك لعمر ثلاث سنوات، يمكن أن يشعر أن سريره أصبح صغيراً وضيقاً. يمكنك نقله إلى سرير أكبر مما سيجعل النوم أكثر تسلية وراحة ويساعدك في تحقيق هدفك. يمكنك اصطحابه لاختيار وشراء السرير معك. فهذا قد يجعله أكثر حماساً للنوم في سريره الخاص.

 

الاقتراح الرابع: حافظى على الهدوء والحزم في نفس الوقت

إذا بدأ في البكاء، حاولى تهدئته بالحديث بصوت حنون. اشرحى له أن وقت النوم حان وساعديه على الاسترخاء من خلال الحديث معه. يمكنك زيارة غرفته لفترات قصيرة من الزمن ثم تركه بمفرده مرة أخرى. إذا استمر في البكاء والصراخ، يمكنك التقليل من مرات الزيارة له وفي كل مرة تذهبين إليه يمكنك فقط التحدث معه وإعطاؤه قبلة وترك الغرفة مرة أخرى .

قامت بتوفير المحتوى شبكة : ZNN   www.znnnetwork.com